فلاي عرب | المقامات، الفن العربي الأصيل
 
الرئيسية الأعضاء مواضيع نشطة
التسجيل مساعدة

  05/23 - 01:33



القصة أو الحکاية من أقدم الأنواع الأدبية التي ربما سبقت الشعر وتحتل مکانا واسعا بين آداب الشعوب. ولم يکن العرب منذ أقدم العصور إلا کغيرهم من الأمم، يرددون الحکايات ويتمتعون في مجالسهم بسماعها ولاشک أن القصص تصور العادات والتقاليد والآراء والمعتقدات للذين يقصون تلک القصص أو الذين يحکونها ناهيک عما يعتريها من دقائق خاصة قلما توجد في باقي الأنواع الأدبية.

ولقد ظهر في القرن الرابع الهجري نوع أدبي جديد يدعی بالمقامات يمکن القول أن جوهرها تلک القصص والحکايات إلا أن مبدعيها تعمدوا التصنيع والتأنيق فيها. وهذه المقامات تضم الحکايات والنوادر والمطايبات، بينما لاتخلومن جوانب تاريخية وحکمية وأدبية.

المفردات الرئيسة: المقامات، الرواية، البطل، بديع الزمان، الحريري، النثر الفني.

التمهيد: 
شهد النثر العربي منذ أقدم العصور إلی يومنا هذا تقلبات کثيرة تجلت في مختلف الأساليب والفنون وخلف نتاجات أدبية قيمة، إلا أن من يتتبع نتاجات الأقدمين ومؤلفاتهم نظما ونثرا يری أنهم عنوا بالفنون الشعرية المختلفة عناية خاصة في نتاجاتهم التي تتناول التراث الشعري بين الشرح تارة والنقد تارة أخری. وخير دليل علی هذا الرأي هوالکتب المصنفة في مجال الشعر تحت العناوين المختلفة کـ"نقد الشعر" و"طبقات الشعراء" بالإضافة إلی اعتماد النحويين علی الشواهد الشعرية ما استطاعوا إليه سبيلا في شرح قواعدهم النحوية.

تعد المقامات إحدی الفنون النثرية التي يبالغ فيها الاهتمام باللفظ والأناقة اللغوية وجمال الأسلوب بحيث تتعدی الشعر في احتوائها علی المحسنات اللفظية إلا أنها لم تحظ اهتمام الأدباء والنقاد وهذا لايعني أنهم أهملوا هذا الفن کليا بل المقصود هوأن النثر بشکل عام والمقامات علی وجه الخصوص نالا أقل اهتمام بالمقارنة إلی ما ناله الشعر العربي من علوالشأن.

يهدف هذا المقال إلی دراسة المعنيين اللغوي والأدبي للمقامة مبينا عناصرها الفنية وکيفية نشأتها وتطورها والغور في خصائصها ودراسة ما يميزها عن القصة وأخيرا التعريف بأهم أصحابها.

إن أول من قام بصياغة هذا النوع الأدبي هوبديع الزمان الهمذاني (357هـ - 398هـ) الذي يعد مبدع المقامات ( البستاني، أدباء العرب، ج 2، ص 389) غير أن هناک تباين في الآراء بين النقاد والباحثين في اعتبار الهمذاني مبدعا لهذا الفن الأصيل بحيث يعتقد جرجي زيدان أن بديع الزمان الهمذاني اقتبس أسلوب مقاماته من رسائل إمام اللغويين، أبي الحسين أحمد بن فارس (390هـ). ( المصدر نفسه، الصفحة نفسها. ) بينما يعتبر الدکتور زکي مبارک مقامات الهمذاني مشتقة من أحاديث بن دريد (321هـ) ويری بين مقامات الهمذاني وأحاديث بن دريد مشابهات قوية من حيث الحبکة القصصية واستخدام السجع. (مبارک، النثر الفني، ج 1، ص 197)

المقامات

المقامات في اللغة جمع المقامة؛ والمقامة هي المجلس. والمقصود بالمقامة فی الأدب «قصة تدورحوادثها في مجلس واحد. » (البستاني، أدباء العرب، ج 2، ص 389).

المقامة قصة وجیزة أوحکایة قصیرة مبنیةعلی الکدیة (الاستعطاء) وعناصرها ثلاثة:

1) راویة ینقلها عن مجلس تحدث فیه.

2) مکدٍ (بطل) تدور القصةحوله وتنتهي بانتصاره فی کل مرة.

3) ملحة (نکتة)، (عقدة) تُحاک حولها المقامة؛ وقد تکون هذه الملحة بعیدة عن الاخلاق الکریمة وأحیاناً تکون غثّة أوسَمحة وتبنی المقامة علی الإغراق في الصناعة الفظیة خاصة والصناعة المعنویةعامة.

تحدر فن المقامات

لیس فیما أثر عن العرب مقامات سابقة علی مقامات بدیع الزمان الهمذاني (358ـ398 هـ)، فهومن أجل ذلک يعتبر مبدع هذا الفن. علی أن نفراً من الأدباء کابن عبد ربه وابن قتیبة والحصري، یفضلون أن یقولوا إن بدیع الزمان اشتق فن المقامات من فن قصصي سابق. (المصدر نفسه، الصفحة نفسها، بتصرف. ) ویرید الدکتور زکي مبارک أن یثبت أن مقامات بدیع الزمان مشتقّة من "أحادیث ابن درید"؛ وابن درید (321 هـ) هذا کان راویة وعالماً ولغویّاً وقد عنی بروایة أحادیث عن الأعراب وأهل الحضر. ( مبارک، النثر الفني، ج 1، ص 197) ولاریب في أن بین أحادیث ابن درید وبین المقامات شبهاً قویاً من حیث القصص واستخدام السجع، ولکن هناک أیضا فروقا کبیرة في الصناعة وفي العقدة وفي وجود بطل المقامات وهوالمکدي، وفي انبناء المقامة علی الکدیة وعلی الهزء من عقول الجماعات مع إظهار المقدرة في فنون العلم والأدب، إلی ماهنالک من خصائص يعتريها فن المقامات.

بالإضافة إلی أن هذا لایعني أنّ بدیع الزمان لم یطلع علی أحادیث ابن درید أوعلی مارُوي عن العرب من قصص وأحادیثَ وأسمار، ولکن الفرق بین ما روي عن العرب من الأحادیث وبین المقامات من حیث الغایة والأسلوب کبیر جداً. وعلی کل فإن بدیع الزمان إن لم یکن مبدع فن المقامات، فإن مقاماته أقدم ماوصل إلینا من هذا الفن الأدبي الرائع.
  05/23 - 02:09
شكرا على المشاركة الرائعة والمميزة